المفيـد

 

للسائقين والمشاة

حقوقهم وواجباتهم

 

بالتعاون والتنسيق بين نقابة مكاتب السوق والجمعية اللبنانية للسلامة العامة

 

مفهوم السلامة المرورية :

        ترتبط السلامة المرورية إرتباطاً وثيقاً بكل من السائقين ، الركاب والمشاة على حد سواء. فالغاية منها تأمين سلامتهم وإبعاد الأذى عنهم بكل الوسائل الممكنة ، ويتحقق ذلك عبر قواعد وأسس محدّدة تُسمى "قوانين وأنظمة السير" .

        فالسلامة المروية تعني أن كل طرف من الأطراف المذكورة أعلاه يتمتّع عند استعمال الطريق بحقوق معيّنة يمارسها بكل حرية ، إلاّ أنّ هذه الحقوق ليست مطلقة ، فحدودها تنتهي عند بداية حقوق الأطراف الأخرى ، وعلى كل طرف أن يدرك واجباته إدراكاً تاماً ويتقيّد بها لأن الإخلال بمبادئ "السلامة المرورية" يُعرّض المخالف للمساءلة القانونية والإنسانية في أحيان كثيرة، إذ يُفترض بكل شخص تحمّل مسؤولياته كاملة .

        وإلتزاماً منّا بدورنا في مجال السلامة المرورية ، رأينا أن من الواجب توضيح واجبات مستعملي الطرق وحقوقهم ، إنطلاقاً مما جاء في قانون السير اللبناني رقم 76/67 تاريخ 26/12/1967 وتعديلاته ، خصوصاً في ما يتعلّق بالأمور التالية :

                 واجبات السائقين .

                 واجبات سائقي سيارات الشحن والمركبات والمعدّات الزراعية ومعدّات الأشغال العامة.

                 واجبات سائقي الدراجات الآلية ومقطوراتها .

                 واجبات سائقي الدراجات العادية ومقطوراتها .

                 واجبات سائقي القطعان والحيوانات المنفردة أو المجموعة .

                 حقوق السائقين .

                 واجبات المشاة وحقوقهم .

ونظراً لأهمية قانون إلزامية المعاينة الميكانيكية (المادة 20 من القانون رقم 971/1998) قمنا ، تعميماً للفائدة ، بتسليط الضوء بصورة مستقلّة ، دقيقة ومفصّلة على مراحل تطبيقه.

 

واجبات السائقين :

الأعمال التي يجب القيام بها

رخصة القيادة :

1- حيازة رخصة سوق تعطيها الدائرة المختصة لفئة ونوع السيارة أو المركبة الآلية وعلى السائق أن يكون ناقلاً هذه الرخصة أثناء سوق المركبة .

 (م. 143/قانون السير)

الصنع :

2- التثبّت من كون السيارة مصنوعة بشكل يمن لسائقها مجالاً كافياً للرؤية إلى الأمام واليمين واليسار بحيث يتمكن من قيادتها بكل سلامة .

(م. 72/قانون السير)

الزجاج :

3- التأكد من أن الزجاج، بما فيه الزجاج الأمامي، مصنوعاً من مادة شفافة لا تُحدث جراحاً إذا تحطمت.

 (م. 73 فقرة 1/قانون السير)

    ويجب أن لا يشوّه الزجاج الأمامي شكل الأشياء وأن لا يحول في حال الكسر دون الاستمرار في رؤية الطريق بوضوح .

 (م. 73 فقرة 2/قانون السير)

 

4- تجهيز الزجاج الأمامي بماسحة زجاج آلية يسمح مجال عملها للسائق أن يرى الطريق من مقعده بصورة جلية .

 (م. 74/قانون السير)

المرآة العاكسة :

5- تجهيز السيارة بمرآة واحدة على الأقل عاكسة للرؤية تُوضع بصورة تسمح للسائق أن يرى الطريق في مؤخرة المركبة.

(م. 76/قانون السير)

جهاز السرعة :

6- تزويد السيارة بجهاز دال على السرعة ويكون دائماً بحالة صالحة للعمل.

(م. 78 فقرة 1/قانون السير)

حزام الأمان :

7- تزويد المقاعد الأمامية للسيارات بحزام أمان يكون دائماً بحالة صالحة للعمل.

(م. 78 فقرة 4/قانون السير)

المكابح :

8- تزويد السيارة بمكابح تكون ذات فعالية سريعة وقوة كافية لإيقاف المركبة وتجميدها حتى في أكثر الإنحدارات شدة .                                         (م. 79 فقرة 1/قانون السير)

 

 

9- تزويد السيارة بمكبحين يكون كل منهما مستقلاً عن الآخر ولا يؤثران عند استعمالهما على اتجاه المركبة أو السيارة وهي سائرة في خط مستقيم وأن يعمل أحدهما على الأقل على أجزاء مثبتة بالعجلات بصورة فنية .

 

10- يشترط في المكبح الرئيسي أن تكون فعاليته  في العجلات وأن يجمّد على الأقل ثلثي وزن السيارة أو المركبة الآلية وهي محمّلة ، وأن تبلغ فعاليته في الأرض الجامدة أو المسطحة خمسية بالمئة على الأقل على كل عجلة من العجلات .

(م. 79 فقرة 3/قانون السير)

11- يُشترط في المكبح الاحتياطي أن تكون فعاليته في العجلات أو في جذع الإداء (ترانسميسيون) وأن يبقى مضغوطاً آلياً أثناء غياب السائق.

(م. 79 فقرة 4/قانون السير)

نورّي المركز :

12- تجهيز السيارة في المقدمة بنورّي مركز يُرسلان إلى الأمام نوراً أبيض أو أصفر ، يُرى ليلاً ، في طقسٍ صافٍ ، على مسافة 150 متراً دون "أن يُبهر" نظر السائقين الآخرين.

(م. 82/قانون السير)

نورّي الطريق :

13- تجهيز السيارة في المقدمة بنورّي طريق يُرسلان إلى الأمام نوراً أبيض أو أصفر ، يضيء الطريق ليلاً ، في طقسٍ صافٍ ، على مسافة مئة متر على الأقل .

(م. 83/قانون السير)

نورّي التلاقي :

14- تجهيز السيارة في المقدمة بنورّي تلاقي ، يُرسلان إلى الأمام نوراً أبيض أو أصفر ، يُضيء الطريق ليلاً في طقسٍ صافٍ ، على مسافة ثلاثين متراً على الأقل دون أن يُبهر نظر السائقين الآخرين .

(م. 84 فقرة1/قانون السير)

15- إذا كانت أية نقطة من مسلّط نور التلاقي تبعد أكثر من أربعين سنتمتراً من حد عرض السيارة وجب إضاءة أنوار التلاقي .

(م. 84 فقرة2/قانون السير)

يجب أن تؤدي إضاءة أنوار التلاقي إلى إطفاء أنوار الطريق بصورة آلية .

(م. 84 فقرة 3/قانون السير)

نورّي مؤخرة السيارة :

16- تجهيز السيارة في المؤخرة بنورين يبعثان إلى الوراء نوراً أحمر غير مُبهر للنظر يُرى ليلاً، في طقسٍ صافٍ على مسافة مائة وخمسين متراً .

(م. 85/قانون السير)

إشارات تغيير الإتجاه :

17- تزويد السيارة بأنوار غمّازة ظاهرة من ناحيتي السيارة الأمامية والخلفية عند تغيير الإتجاه.

(م. 89/قانون السير)

إشارة تخفيف السرعة :

18- تجهيز السيارة في المؤخرة بإشارة أو بإشارتين لتخفيف السرعة تبغتان إلى الوراء نوراً برتقالياً أو أحمر غير مبهر للنظر تضاءان حالما يشرع السائق في استعمال المكبح الرئيسي.

(م. 88 فقرة /قانون السير)

-   إذا كانت الإشارة تبعث نوراً أحمر وجب أن يكون هذا النور المنبعث من النور الخلفي ، وذلك عندما تكون الإشارة مجموعة مع النور الخلفي أو متّحدة معه ، على أن يبقى هذا النور في كل حال غير مبهر للنظر .

(م. 88 فقرة 2/قانون السير)

-   لا يُفرض تركيز هذه الشارة على المقطورات إذا كانت قياساتها لا تُخفي عن سائق قادم من الوراء إشارة تخفيف السرعة المركّزة على المركبة القاطرة.

(م. 88 فقرة 3/قانون السير)

مطفأة الحريق :

19- تجهيز كل سيارة شحن أو أوتوبيس عمومية أو خصوصية بمطفأة للحريق وأن تكون هذه المطفأة صالحة دوماً للإستعمال .

(م. 109 فقرة 2/قانون السير)

القيادة :

20- على السائق التزام الجانب الأيمن من المعبد وعليه أن يلتزم أقصاه في الحالات التالية :

-         عندما يُقبل عليه من الجهة المعاكسة منتفع آخر .

-         عندما يريد منتفع آخر أن يتجاوزه .

-         عندما تكون رؤية الطريق إلى الأمامي غير كافية .

-         عندما تكون سرعة سيارته دون السرعة المعمول بها على الطريق ، خاصة في الطرق الجبلية.

(م. 5/قانون السير)

السرعة ، التجاوز ، والمسافة بين السيارات :

21- على السائق الذي يتأهب لإدخال تغيير هام في سرعة مركبته أو حيواناته أو في اتجاهها ، أن يتأكد مسبقاً من إمكانية إجراء ذلك بدون خطر وأن يُنبّه إلى الأمر غيره من سالكي الطريق.

(م. 7/قانون السير)

22-

أ- على السائق قبل الشروع بإجراء مناورة ، أو بالخروج من بناية أو عقار أو رتل من السيارات المتوقفة ، أو بالسير إلى الوراء ، أو بإنتقال جانبي ، أن يُنبّه سائر المنتفعين إلى العملية التي ينوي القيام بها ، وأن لا يباشر بتنفيذها إلاّ بعد التأكد من إمكانية إجرائها دون خطر .

ب- على السائق أن يُخفّف سرعته أو أن يتوقف ليسمح بمرور العميان والمقعدين .

ج- على السائق أن لا يحول دون سير المركبات الأخرى وباقي المنتفعين من الطريق وأن لا يستعمل المكابح فجأة إلاّ بداعي السلامة .

د- على سائقي السيارات التي يزيد وزنها الإجمالي المرخص به على (3000) ثلاثة آلاف كيلوغرام أن يتركوا بينهم وبين السيارات من ذات الفئة التي تتقدمهم أثناء السير خارج المناطق المأهولة مسافة لا تقل عن الخمسين متراً .

(م. 8/قانون السير)

23- إذا قام على معبد أو ساحة أو ملتقى طرقات بناء أو نصب أو أثر أو مدارة تحول دون استمرار المركبة في سير مستقيم ، كان على السائق أن يُلِّف بمركبته من الجهة اليمنى ، ما لم تكن هناك تعليمات مخالفة .

(م. 10/قانون السير)

24- على السائق أن يبقى ، في جميع الحالات ، يقظاً ومسيطراً على مركبته بشكل يُمكّنه من إجراء جميع العمليات والمناورات المتوجبة . وعليه عند تحديد سرعة مركبته ، أن يأخذ بعين الإعتبار وضعية الطرق وحالتها ، وحمولة مركبته ، والأحوال الجوية ، وكثافة السير ، وذلك لكي يكون بإمكانه إييقاف مركبته ضمن مدى الرؤية المتوفرة له إلى الأمام أو قبل أي عائق يُحتمل مصادفته . وعليه أن يُخفف سرعة مركبته أو أن يوقفها كلما أوجبت الظروف ذلك وخاصة عندما تكون الرؤية سيئة .

(م. 11 فقرة 1/قانون السير)

25- على سائق المركبة السائرة وراء مركبة أخرى أن يترك بين مركبته والمركبة التي تسبقه مسافة أمان كافية لتجنب الاصطدام في حال إقدام سائق هذه الأخيرة على تخفيف سرعتها أو إيقافها بصورة مفاجئة .

(م. 11 فقرة 3/قانون السير)

السرعة :

26- على السائق أن يُخفف سرعة مركبته كلما دعن الظروف إلى ذلك ، وبنوع خاص في الحالات التالية :

       ‌أ.          لدى اجتيازه المناطق المأهولة .

     ‌ب.       خارج المناطق المأهولة :

-         في المنعطفات ، والمنحدرات ، وتقاطعات الطرق ، وعند الاقتراب من رأس مرتفع.

-         لدى التلاقي مع مجموعة مدنية أو عسكرية من المشاة أو لدى تجاوزها .

-         لدى التلاقي مع حيوانات جر أو حمل أو ركوب أو مواش أو لدى تجاوزها .

(م. 11 فقرة 4/قانون السير)

27- على السائق أن لا يتعدى السرعة القصوى أو يسير دون السرعة الدنيا المحددة في الأنظمة النافذة ، ويُستثنى من ذلك سائقو سيارات قوى الأمن والإطفائية والإسعاف في حال قيامهم بمهمة تستدعي التدخل السريع ، وكذلك كل سائق سيارة ينقل جريحاً في حال الخطر .

(م. 12 فقرة 1/قانون السير)

التلاقي ، التجاوز ، والأولويات :

28- على السائق ، قبل الشروع في التجاوز ، أن يتأكد من إمكان إجرائه بدون خطر ومن أن لديه متسعاً كافياً لذلك ، وأن من يتبعه من السائقين لم يباشر بعد عملية تجاوز مماثلة ، وعليه ، عند الضرورة مع مراعاة تدابير السير الممكن اتخاذها ضمن المناطق المأهولة أن يُنبه منتفع الطريق الذي يريد تجاوزه .

(م. 15 فقرة 1/قانون السير)

30- على السائق المتجاوز أن يعود حالاً إلى التزام يمينه بعد التأكد من إمكان إجراء ذلك دون أي محظور .

(م. 20/قانون السير)

31- على السائقين المراد تجاوزهم أن يلتزموا حالاً أقصى يمين الطريق دون زيادة سرعة مركباتهم .

(م. 21/قانون السير)

32- في الحالات التي لا يسمح فيها شكل المعبد أو حالته أو المجال الحر من عرضه بالتلاقي أو التجاوز بسهولة وسلامة تامة ، يجب على سائقي المركبات التي يزيد عرضها أو عرض حمولتها على المترين أو طولها على الثمانية أمتار (بما فيه مقطوراتها) أن يُخفّضوا سرعتها وإذا لزم الأمر أن يتوقفوا أو ينتحوا جانباً ، وذلك لتسهيل مرور المركبات الأصغر حجماً .

(م. 22- فقرة 1/قانون السير)

33- وفي الحالات نفسها إذا نبّهت مركبة من مركبات قوى الأمن أو الإطفائية أو الدفاع المدني أو الإسعاف إلى اقترابها ، وجب على سالكي الطريق الآخرين أن يُخفضّوا سرعتهم ، وإذا لزم الأمر أن يتوقفوا وأن يتنحوا جانباً ، وذلك لتسهيل مرور هذه المركبات .

(م. 22 فقرة 2/قانون السير)

34- في الطرقات الجبلية أو ذات الإنحدار القوي ، حيث يكون التلاقي صعباً أو مستحيلاً ، يجب على سائق المركبة المتجهة نزولاً أن يتنحى بمركبته ليفسح المجال لمرور المركبة المتجهة صعوداً ، وفي حال وجوب السير بإحدى المركبتين إلى الوراء للسماح بالتلاقي ، يجب على سائق المركبة المتجهة نزولاً القيام بهذه المهمة .

(م. 22 فقرة 3/قانون السير)

35- على سائق المركبة أن يتثبت عند اقترابه من مقطع طرقات من أن المعبد الذي ينوي قطعه حر ، وأن يسير بسرعة يُخفّضها بنسبة ازدياد سوء الرؤية وعليه أن يُنبّه ، عند الحاجة ، إلى اقترابه ، وذلك مع مراعاة تدابير السير الممكن اتخاذها داخل المناطق المأهولة .

(م. 24/قانون السير)

36- على السائق الذي يتأهب لترك طريق من أجل سلوك طريق آخر واقع على يمينه ، أن يلتزم الطرف الأيمن من المعبد وعليه ، في كل حال ، أن يقوم بالإلتفاف اللازم بسرعة معتدلة ، وبعد أن يتأكد من إمكان إجراء ذلك دون أي خطر أو إزعاج للآخرين .

(م. 25 فقرة 1/قانون السير)

37- وعلى السائق الذي يتأهب لترك طريق من أجل سلوك طريق آخر واقع على يساره أن يميل إلى يساره دون أن يتعدى محور المعبد .

(م. 25 فقرة 2/قانون السير)

38- في حال اقتراب سائقين اثنين من تقاطع طرقات وهما قادمان من طريقين مختلفين ، وجب على السائق القادم من اليسار أن يفسح المجال لمرور السائق الآخر .

(م. 26/قانون السير)

 

إشارات وتعليمات الطرق :

39- على السائق أن يتقيّد ، في جميع الحالات ، بالتعليمات المحددة بالإشارات والعلامات الموضوعة على جوانب الطرق وملتقياتها وتقاطعاتها ، أو المرسومة على المعبد .

(م. 28 فقرة 1/قانون السير)

40- عندما يُضاء اللون البرتقالي ، على المركبات المتوقفة أن تتأهب للإنطلاق دون أن تتحرك من مكانها حتى يضاء اللون الأخضر . أما المركبات السائرة فيكون لها حق المرور إذا كانت قد ولجت تقاطع الطرق .

(م. 28 فقرة 4/قانون السير)

41- على المنتفع أن لا يلج تقاطع الطرق ، حتى وإن سمحت له بذلك الإشارة الضوئية ، إذا كانت حالة السير ستلزمه بالتوقف في منتصف التقاطع وإزعاج أو إعاقة السير في الإتجاه العرضي .

(م. 28 فقرة 5/قانون السير)

تعليمات رجل الأمن :

42- على المنتفع أن يتقيّد ، في جميع الأحوال بأوامر رجل الأمن المكلف بتوجيه المرور ، حتى ولو كانت هذه الأوامر تختلف عن التعليمات المعطاة بالإشارات والعلامات الضوئية والعادية ، أو عن قواعد السير العامة .

(م. 28 فقرة 6/قانون السير)

أفضلية المرور :

43- على السائق ، في جميع الأحوال أن يُعطي حق المرور لمركبات الجيش وقوى الأمن الداخلي والإطفاء والدفاع المدني والإسعاف .

(م. 29 فقرة 1/قانون السير)

44- على السائق أن يُعطي أفضلية المرور لتلامذة المدارس عند دخولهم إلى مدارسهم أو خروجهم منها .

(م. 29 فقرة 2/قانون السير)

45- على السائق أن يفسح المجال لمركبات النقل المشترك لتمكينها من إجراء العمليات اللازمة للإنحراف نحو مواقفها أو انطلاقها منها .

(م. 29 فقرة 3/قانون السير)

 

الوقوف :

46- يجب أن يجري وقوف المركبة على الطريق بصورة لا ينتج عنها أية مضايقة لحركة السير، أو إعاقة للدخول إلى الأملاك المجاورة ، على أن يتم هذا الوقوف باتجاه وجهة السير .

(م. 38 فقرة 1/قانون السير)

47- يجب إيقاف المركبة في جميع الأحوال في أقصى الطرف الأيمن من الطريق ، بحيث يُخلي أكبر قسم ممكن من المعبد ، إلاّ إذا كان هذا الجانب مخصصاً لسير خاص أو كانت حالة الأرض لا تسمح بذلك .

(م. 38 فقرة 2/قانون السير)

كيفية استعمال الأنوار :

48- أثناء الليل ، وفي النهار عند الاقتضاء ولا سيما في وقت الضباب أو سقوط المطر الغزير أو الثلج أو لدى المرور في نفق ، يجب على السائق :

       ‌أ.          أن يشعل أنوار الطرق أو أنوار التلاقي .

     ‌ب.       أن يشعل أنوار القياس إذا كانت المركبة مجهزة بها .

(م. 41 فقرة 1/قانون السير)

49- على السائق استعمال أنوار التلاقي بدلاً من أنوار الطريق والأنوار المضّادة للضباب في جميع الظروف التي تستلزم ذلك لتلافي إبهار نظر السائقين الآخرين ، وخاصة :

       ‌أ.          لدى التلاقي .

     ‌ب.       لدى السير وراء مركبة أخرى بمسافة قصيرة .

(م. 41 فقرة 2/قانون السير)

50- يجب ، أثناء الليل ، وفي النهار عند الاقتضاء ، لا سيما وقت الضباب ، أن يُدلّ إلى مركبة واقفة على طريق غير مجهّزة بإنارة عامة أو مجهّزة بإنارة عامة غير كافية إما بنور المركز أو بنور أحمر خلفي ، وإما بنور وقوف ، وذلك من الجهة المعاكسة للرصيف أو لجانب الطريق .

(م. 42 فقرة 1/قانون السير)

51- في جميع حالات الوقوف أثناء الليل على الطريق العام خارج المدن والمناطق المأهولة والطرقات غير المضاءة يتوجب على سائقي المركبات أن يضعوا على المعبد خلف مركباتهم أو سياراتهم وبإمتداد جانبها الأيسر وعلى مسافة كافية منها ، إشارة عاكسة للنور مثلثة الشكل.

(م. 42 فقرة 4/قانون السير)

52- إذا كان طول المركبة أو مجموعة من المركبات يتجاوز ستة أمتار ، أم كان عرضها يتجاوز المترين ، يجب الدلالة إليها ، وهي واقفة ، بنوري مركز وبنورين أحمرين .

(م. 42- فقرة 2/قانون السير)

53- إذا استحال ، بنتيجة قوة قاهرة ، إيقاف المركبة ضمن الشروط المبينة أو إذا سقط محمول المركبة أو جزء منه على الطريق واستحال رفعه حالاً وجب على السائق إذا كانت الرؤية غير كافية ، وخصوصاً أثناء الليل ، أن يتخذوا جميع التدابير اللازمة للدلالة إلى العراقيل القائمة .

(م. 42 فقرة 3/قانون السير)

حمولة ومواصفات المركبة :

54- يجب إتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لتجنب أي ضرر أو خطر قد ينتج عن حمولة السيارة أو المقطورة .

(م. 65 فقرة 1/قانون السير)

55- في مطلق الأحوال يجب أن تُنسّق الحمولة بصورة تضمن سلامة السير ضمانة تامة وأن لا تُحِدّ من استمرار توازن السيارة في المنعطفات والمنحدرات .

(م. 65 فقرة 4/قانون السير)

56- إذا كانت المركبة أو مجموعة المركبات محملة أشجاراً أو قطعاً أخرى متمادية في الطول فلا يجوز ، في أي حال ، أن يتعدى طول الحمولة من الأمام مقدمة المركبة ، أما من الوراء فيجوز أن يتعدى مؤخرة المركبة أو مؤخرة المقطورة لغاية مترين فقط وأن لا تلامس الطريق العام .

(م. 67/قانون السير)

57- إن القطع المتمادية في الطول يجب أن تُربط بصورة متينة بعضها مع بعض ومع المركبة كي لا يؤدي الإرتجاج إلى تجاوز هذه الحمولة للحد المسموح به في المادة السابقة .

(م. 68 فقرة 1/قانون السير)

58- إذا كانت حمولة السيارة من الأشياء التي يمكن أن تتطاير أو تتناثر خلال سيرها وجب تغطيتها بغطاء محكم الضبط .

(م. 68 فقرة 2/قانون السير)

59- كل سيارة أو مركبة آلية أو مقطورة أو نصف مقطورة يُراد وضعها في السير ، يجب أن تكون مصنوعة ومجهّزة بطريقة تُحدّ في حال الإصطدام ، من أخطار الحوادث الجسدية سواء على مستعمليها أو على منتفعي الطريق الآخرين .    (م. 109 فقرة 1/قانون السير)

عند وقوع الحادث :

60- إذا وقع حادث وجب على السائق أن يُوقف مركبته في الحال ، فإذا كانت الأضرار المادية صرفة ، عليه أن يقف وألا يتابع سيره إلاّ بعد أن يعلن للمتضرر عن رقم مركبته واسمه وعنوانه مع اسم صاحب المركبة وعنوانه .

  إذا أصيب أحد الأشخاص وكانت جروح المصاب تجعله عاجزاً عن الإنتقال وجب على سائق المركبة أن ينقله في مركبته إلى أقرب محل لأجل تقديم الاسعاف الطبي اللازم له . وإذا اقتضت الحال وجب على السائق أن يذهب بنفسه ويأتي بالطبيب ، وأن يُعيد المصاب إلى منزله ، ولا يجوز أن يترك محل الحادث نهائياً قبل أن يستجوبه رجال القوة العامة .

   وإذا تعرّض السائق إلى خطر ما على شخصه أو مركبته من جراء بقائه في مكان الحادث أمكنه أن يغادر المكان قاصداً أقرب مركز للقوة العامة فيبلغها الأمر ويعود بصحبتها إلى مكان الحادث .                                                  (م. 274 فقرة 1/قانون السير)

كرسي الأمان للأطفال :

61- بُلزم أهالي الأطفال من عمر ثلاث سنوات وما دون بوضعهم في كرسي الأمان المخصص للأطفال على أن يثبت في المقعد الخلفي .

 

الأعمال التي يُحظر القيام بها :

المسالك والمسارب والخطوط :

1- إذا كان المعبد مقسوماً إلى مسلكين محددين بخطوط متواصلة بفواصل ، يحظر على السائق السائر من مسلكٍ منهما اجتياز هذه الخطوط أو الفواصل أو السير عليها .

(م. 6 فقرة 1/قانون السير)

2- إذا كان المعبد مقسوماً إلى مسلكين محددين بخطوط متقطعة يجب على السائق في حالة السير العادي أن يستعمل المسلك الأيمن ، وأن لا يجتاز الخطوط إلاّ بقصد التجاوز .

(م. 6 فقرة 3/قانون السير)

   أما إذا كان الخط المتقطع هو الذي إلى يساره مباشرة فيمكنه عندئذٍ اجتياز الخط المتواصل.

(م. 6 فقرة 4/قانون السير)

4- إذا كان المسلك الواحد مقسماً إلى عدة مسارب يُمنع منعاً باتاً اجتياز الفاصل بين مسلك وآخر ويجب ترك مسارب المسلك الآخر في جميع الأحوال للسير في الاتجاه المعاكس .

(م. 6 فقرة 3/قانون السير)

5- إذا كان المسلك الواحد مقسماً إلى عدة مسارب يجوز السير مواكبة باتجاه واحد على مسارب المسلك الواحد على أن تلتزم السيارات البطيئة المسرب الواقع في أقصى اليمين إلاّ عند التأهب لا يشكل خطراً على الآخرين وبعد أن ينبه إلى الأمر غيره من سالكي الطريق .

(م.6 فقرة 5/قانون السير)

قيادة المركبة :

6- يُحظر على السائق :

-         قطع صفوف الفرق العسكرية وقوى الأمن والمواكب على اختلاف أنواعها وهي في حالة السير.

-          توقيف محرك سيارته عن الدوران بقصد تسييرها في المنحدرات بقوة إندفاعها .

-         السير جنباً إلى جنب في الطريق ذات المسلك الواحد إلاّ في حال التجاوز .

-         إجراء عملية المناورة (التدوير) في وسط الطريق العامة ضمن المناطق المأهولة .

-         السير بغير الاتجاه المحدد .

-         قيادة مركبة في حالة السكر .

-         استعمال أي جهاز من أجهزة الاتصالات أثناء القيادة .

(م. 9/قانون السير)

7- يُحظّر على سائقي مركبات النقل :

-         التمهل في سيرهم من أجل استجلاب الركاب .

-         استعمال المزالق الرياضية ذات العجلات على الطرق العامة .

-         غسل المركبة على الطريق العام أو إصلاحها فيها إلاّ في الضرورات القصوى .

(م. 9/قانون السير)

8- يحظّر على السائق أن يضايق سير سائر المركبات بتماديه في التمهل دون سبب في سوق مركبته ، أو في التأخر بالانطلاق عند تلقيه الإشارة النظامية .

(م. 11 فقرة 2/قانون السير)

9- يحظّر على السائق أن يتعدّى السرعة القصوى أو أن يسير دون السرعة الدنيا المحدّدة في الأنظمة النافذة ، ويستثني من ذلك سائقو سيارات قوى الأمن والإطفائية والإسعاف في حال قيامهم بمهمة تستدعي التدخل السريع ، وكذلك كل سائق ينقل جريحاً في حالة الخطر .

(م. 12 فقرة 1/قانون السير)

-   يُحظر على سائقي المركبات التي تكون سرعتها القصوى دون السرعة المعلن عنها على الطرقات ، أن يلجوا هذه الطرقات أو يسيروا عليها .        (م. 12 فقرة 2/قانون السير)

التجاوز :

10- لا يجوز للسائق ، في حال التجاوز  أن يستعمل النصف الأيسر من المعبد إلاّ إذا كان ذلك لا يضايق السائرين في الاتجاه المعاكس .

(م. 15 فقرة 2/قانون السير)

11- يُحظر على السائق أن يتجاوز مركبة تسير على خطوط جديدة ومتوقفة أثناء نزول الركاب أو صعودهم ، وذلك من الجانب الذي يتم النزول أو الصعود .

(م. 17 /قانون السير)

12- إذا كان المعبد غير مُقسّم إلى مسالك محددة بخطوط ، حُظِّر التجاوز في المنعطفات وفي رؤوس المرتفعات وبصورة عامة إذا كانت الرؤية إلى الأمام غير كافية ، إلاّ بشرط بقاء النصف الأيسر من المعبد حراً .

(م. 18 فقرة 1/قانون السير)

13- ويُحظر التجاوز :

       ‌أ.          عند مقاطع الخطوط الحديدية غير المحروسة وعلى الجسور وفي الأنفاق .

     ‌ب.       عند ملتقى الطرقات ، إلاّ إذا كان السائق يسير على قسم من الطريق له حق الأفضلية فيه.

      ‌ج.        إذا كان المقصود تجاوزه يتجاوز بدوره كركبة أخرى .

       ‌د.         في حال توقف رتل من السيارات بسبب عرقلة السير أو بسبب وجود إشارة بتوقفها .

(م. 18 فقرة 2/قانون السير)

14- إذا كان اتجاه السير مزدوجاً في معبد يحتوي على ثلاثة مسارب محددة بخطوط متقطعة حُظّر على السائق المتجاوز استعمال المسرب الواقع إلى أقصى يساره ويُسمح له باستعمال المسرب المتوسط أثناء عملية التجاوز فقط .

(م. 19/قانون السير)

الوقوف ، ترك المركبة أو الحيوانات :

15- يُحظّر الوقوف على أقسام الطريق التي تشغلها أو تقطعها خطوط حديدية كما يُحظّر ترك المركبات أو الحيوانات واقفة عليها ، أو استعمال الخطوط الحديدية لتسيير مركبات غريبة عنها .

(م. 31/قانون السير)

16- يُحظّر :

-         إيقاف أو ترك مركبة أو حيوان على الطريق العام إذا كان ذلك يشكل إساءة استعمال الطريق.

(م. 37 فقرة 1/قانون السير)

-         على السائق الابتعاد عن محل وقوف مركبته بدون اتخاذ الاحتياطات اللازمة لاستدارك أي حادث قد ينتج عن غيابه .

(م. 37 فقرة 2/قانون السير)

-   على راكب المركبة أن ينزل منها أو أن يصعد إليها أو أن يفتح مخرجاً من مخارجها قبل أن يتأكد مسبقاً من إمكانية إجراء ذلك دون أي محذور .

(م. 37 فقرة 3/قانون السير)

17- يُحظّر الوقوف :

-         في الأماكن المشار إليها بعلامة ممنوع الوقوف .

-         في الأماكن التي تبعد أقل من عشرة أمتار عن مواقف الحافلات الكهربائية وغيرها من المركبات المعدّة للنقل المشترك .

-         عند منعطف أو قمة طريق أو ملتقى طرقات ، أو عندما تكون الرؤية غير كافية .

-         في الأماكن التي يعيق الوقوف فيها إقلاع مركبة أخرى متوقفة .

-   على الجسور ، وممرات المشاة ، ومداخل ومخارج المرائب والحدائق العامة والمعابد والمدارس ، وأمام مداخل الطرقات المؤدية إلى أبنية عامة رسمية أو خاصة .

-         على الأرصفة المُعدّة لسير المشاة ، وعلى الخطوط الحديدية وعلى المسالك المعدّة للسير السريع.

(م. 38 فقرة 3/قانون السير)

-         على الطرقات المحددة عليها أماكن لأخذ الركاب ، يحظّر على سيارات الأجرة التوقف في غير الأماكن للغاية نفسها .

(م. 38 فقرة 4/قانون السير)

-         يُحظّر وقوف أية مركبة في محل الوقوف المخصص لفئة من المركبات غير الفئة التي تنتمي إليها .

(م. 38 فقرة 5/قانون السير)

-   يُحظّر عرض أو وقوف المركبات المعدة للبيع بقصد التجارة ، جديدة كانت أم مستعملة ، على الطرقات العامة حتى في الأماكن المسموح فيها الوقوف .

(م. 38 فقرة 6/قانون السير)

الأنوار :

18- يُحظّر استعمال أنوار الطريق :

       ‌أ.          لدى التلاقي .

     ‌ب.       في المناطق المأهولة عندما تكون الإنارة العامة كافية .

      ‌ج.        خارج المناطق المأهولة عندما تكون الإنارة العامة متواصلة بشكل يسمح للسائق الرؤية إلى مسافة كافية .

       ‌د.         عندما تكون المركبة متوقفة .

(م. 41 فقرة 3/قانون السير)

أجهزة إنارة :

19- يحظّر تزويد المركبات ، باستثناء المركبات الممكن استعمالها لنقليات خاصة والتي يوضع لها نظام خاص بأجهزة إنارة أو إشارة غير المبيّنة في قانون السير .

(م. فقرة 1/قانون السير)

-         يُحظّر على المركبات استعمال كل إشارة مضيئة أو عاكسة للنور مخصصة بالدعاية .

(م. 43 فقرة 3/قانون السير)

جر المقطورات :

20- يُحظّر على سيارات السياحة أن تجر مقطورات لغايات تجارية أو صناعية أو زراعية باستثناء المقطورات المعدّة للنزهات والسياحة والصيد وما شابهها للاستعمال الشخصي .

(م. 48 فقرة 2/قانون السير)

21- يُحظّر على سيارات الأوتوبيس جر أية مقطورة مهما كانت الأسباب .

(م. 48 فقرة 4/قانون السير)

السباق :

22- يُحظّر إجراء أي سباق ، مهما كان نوعه ، على الطرقات العامة ، إلاّ بعد الاستحصال على ترخيص خاص من وزير الداخلية تُحدّد فيه الشروط التي يجب التقيّد بها .

(م. 51 فقرة 1/قانون السير)

المشعاع :

23- يُحظّر استعمال المشعاع (بروجكتور) من أجل إنارة الطريق تحظيراً مطلقاً فيما عدا سيارات الجيش وقوى الأمن والإطفاء والإسعاف .

(م. 91/قانون السير)

نقل الحيوانات والبضائع :

24- يُحظّر بتاتاً نقل الحيوانات أو البضائع داخل سيارات الأوتويس .

(م. 170 فقرة 1/قانون السير)

التجوّل غير الآمن :

25- يُحظّر على السيارات أن تتجول بدون أبواب أو بدون غطاء لغرفة المحرك ، أو مفتوحة الأبواب أو الغطاء ، أو بدون واقية الأوحال (الرفراف) للدواليب الخلفية ، كما يُحظّر على سيارات الشحن ترك الباب الخلفي لصندوقها متدلياً ، أو نقل أية حمولة خارج الصندوق .

(م. 170 فقرة 2/قانون السير)

الأطفال :

26-يُحظّر جلوس الأطفال دون سن العشر سنوات في المقاعد الأمامية في السيارات السياحية.

السرعة :

27- يُحظّر على السائق القيادة بسرعة مفرطة في حالات صعوبة السير ، سوء الرؤية ، مفارق، منعطفات أو عند دواعي التمهل .

 

واجبات سائقي سيارات الشحن والمركبات والمعدات الزراعية ومعدات الأشغال العامة .

الأعمال التي يجب القيام بها :

رخصة القيادة :

1- حيازة رخصة سوق مركبة زراعية أو معدات أشغال عامة صادرة عن الدائرة المختصة وصالحة لنوع المركبة التي يسوقها .

(م. 204 فقرة 1/قانون السير)

نقل الأشخاص :

2- يُرخّص لسيارات الشحن بنقل شخصين بجانب السائق شرط أن لا يقل طول المقعد عن القياسات التي يحددها وزير الداخلية .

(م. 171 فقرة 1/قانون السير)

الأجزاء المتحركة للمركبة :

3- يُرخّص لسيارات الشحن بنقل ثلاثة عمال على الأكثر في صندوقها ، مع أو بدون حمولة ، شرط أن تكون مجهزة بالمقاعد اللازمة .

(م. 171- فقرة 2/قانون السير)

4- تُطوى إلى الداخل أثناء السير على الطريق العام الأجواء المتحركة أو السهلة التفكيك .

(م. 180/قانون السير)

الوزن :

5- لا يجوز تسيير مركبة يزيد وزنها على الوزن الإجمالي المحدّد لها والمدوّن في رخصة السير المعطاة لها .

(م. 174/قانون السير)

الرؤية :

6- إذا كان مدى رؤية السائق في كل اتجاه غير كافية لتمكينه من القيادة بسلامة كلية ،وجب أن يرشده شخص آخر للسير بسلامة .

(م. 183/قانون السير)

السرعة :

7- تُحدّد السرعة القصوى للمركبات والمعدات الزراعية ومعدات الأشغال العامة على الطرقات العامة بثلاثين كيلو متراً في الساعة .

(م. 197/قانون السير)

 

الأعمال التي يُحظّر القيام بها

الإطارات :

1- إذا كانت المركبات والمعدات الزراعية غير مجهّزة بإطارات هوائية ، فلا يمكن أن يتجاوز ضغطها على الأرض في أي وقت ، مائة وخمسين كيلوغراماً في السنتيمتر الواحد من عرض الإطار.

(م. 175/قانون السير)

2- لا يجوز تسيير المعدات والجرارات المجهّزة بسلاسل على الطرقات العامة .

(م. 177/قانون السير)

 

واجبات سائقي الدراجات الآلية ومقطوراتها

الأعمال التي يجب القيام بها

رخصة القيادة :

1- حيازة رخصة سوق معطاة من الدائرة المختصة .

(م. 223/قانون السير)

الوزن :

2- يجب ألاً يزيد وزن الدراجة فارغة على أربعماية كيلو غرام .

(م. 207/قانون السير)

الإطارات :

3- تجهيز دواليب الدراجة الآلية ومقطوراتها بإطارات هوائية أو بوسائل أخرى تُعتبر كافية المرونة .

- يجب أن تكون الإطارات الخارجية بحالة جيدة وأن لا تقل سماكة المطاط (الغوما) فوق الخطوط المحفورة فيها عن ملليمترين .

(م. 208/قانون السير)

الرؤية :

4- يجب أن تكون الدراجة مصنوعة بشكل يؤمّن لسائقها مجالاً كافياً للرؤية إلى الأمام واليمين واليسار بحيث يتمكن من قيادتها بكل سلامة .

 - تجهيز الدرّاجة الآلية بمرآة واحدة على الأقل عاكسة للرؤية توضع بصورة تسمح للدرّاج بأن يرى الطريق في مؤخرة الدرّاجة .

(م. 211/قانون السير)

جهاز السرعة :

5- تزويد الدراجة الآلية بجهاز يدل على السرعة ويكون دائماً بحالة صالحة للعمل .

(م. 211/قانون السير)

المكابح :

6- تجهيز الدراجة بمكابح تكون ذات فعالية سريعة وقوة كافية لإيقاف الدراجة وتجميدها حتى في أكثر الإنحدارات شدة .

(م. 212/قانون السير)

الأنوار والإشارات :

7- تجهيز الدراجة الآلية في المقدمة بنور أو نورّي مركز وبنور طريق وبنور تلاقي .

(م. 213 فقرة 1/قانون السير)

8- تجهيز الدارجة الآلية في المؤخرة بنور أو نورين وإذا كانت الدراجة الآلية مزوّدة بصندوق وجب تجهيزه في المقدمة بنور مركز وفي المؤخرة بنور أحمر .

(م. 213 فقرة 2/قانون السير)

9- تجهيز الدراجة الآلية على جانبيها بأنوار وقوف تبعث إلى الوراء وإلى الأمام الأنوار نفسها التي تبعثها أنوار المركز والأنوار الحمراء الخلفية .

(م. 214/قانون السير)

10- تجهيز الدراجة الآلية بجهاز عاكس للنور .

(م. 215/قانون السير).

11- تجهيز الدراجة الآلية في المؤخرة بإشارة أو بإشارتين لتخفيف السرعة .

(م. 216/قانون السير)

12- تجهيز الدراجة الآلية بإشارات تغيير الاتجاه .

(م. 217/قانون السير)

الخوذة الواقية :

13- يجب على مستعملي الدراجة الآلية (السائق ومرافقه) اعتمار الخوذة الواقية كي تقيهم الصدمات أثناء القيادة .

الأعمال التي يُحظّر القيام بها

جر الدراجات :

1- يُحظّر على سائقي الدراجات الآلية أن يستعينوا بغيرها من المركبات في سبيل جر دراجاتهم.

(م. 9/قانون السير)

التعديل في شكل الدراجة :

2- يُحظّر تركيب أجزاء معدنية تُشكّل نتوءاً في وجه الإطارات الذي يلامس الأرض .

(م. 208/قانون السير)

الحمولة :

3- يُحظّر أن تتعدى قياسات الحمولة في مطلق حال عرضاً أو طولاً مدار صندوق الدراجة.

(م. 209/قانون السير)

نقل الأشياء :

4- يُحظّر على سائقي الدراجات الآلية نقل حاجات من شأنها أن تُعيق القيادة أو أن تُشكل خطراً على التجول . غير أنه يُسمح للدراجات الآلية ذات الدولابين المجهّزة من مصنعها بمقعد خلف السائق وبمداسات للأرجل وممسك الأيدي أن تنقل شخصاً واحداً على هذا المقعد .

(م. 209/قانون السير)

أعمال بهلوانية :

5- يُحظّر على سائقي الدراجات الآلية القيام بأعمال بهلوانية على الطرقات العامة كرفع الدراجة على دولاب واحد أو غير ذلك من الحركات .

 

واجبات سائقي الدراجات العادية ومقطوراتها

الأعمال التي يجب القيام بها

تسجيل الدراجة :

1- تسجيل الدراجة العادية في مركز البلدية حيث يقيم مالكوها .

(م. 238/قانون السير)

القسم المخصص للسير :

2- عندما يكون قسم من الطريق مخصص لسير الدراجات العادية يجب على سائقي هذه الدراجات أن يلتزموا هذا القسم .

(م. 228/قانون السير)

3- يُسمح للدراجات العادية ذات الدولابين أن تسير على الأرصفة إذا كان سائقوها يقودونها باليد وهو يمشون ، شرط أن يسمح عرض الأرصفة بذلك .

(م. 229/قانون السير)

4- يجوز للدراجات العادية ذات الدولابين أن تسير على الأرصفة والممرات المخصصة للمشاة في الطرقات المعبدة والتي تكون قيد الإصلاح ، والكائنة خارج المناطق المأهولة . وفي هذه الحالة يجب على السائقين أن يسيروا سيراً معتدلاً حين ملتقاهم بمشاة وقرب المنازل .

(م. 230/قانون السير)

 

 

نقل الأشياء :

5- يُسمح للدراجة العادية أن تُجهّز بسلة معدّة لنقل بعض الأشياء التي لا يتجاوز وزنها ألـ 25 كيلوغراماً .

(م. 231/قانون السير)

6- يجب أن تُجهّز الدراجة بمكبحين فعّالين .

(م. 232/قانون السير)

الأنوار :

7- أثناء الليل وفي النهار ، إذا اقتضت الحاجة ، يجب تجهيز الدراجة العادية في المقدمة بنور واحد يبعث إلى الأمام ضوءاً غير مُبهر للنظر وفي المؤخرة بنور أحمر ظاهر من الوراء .

(م. 233/قانون السير)

8- تجهيز الدراجة العادية ليلاً ونهاراً في المؤخرة بجهاز يعكس أو يبعث إلى الوراء نوراً أحمر غير مبهر للنظر .

(م. 234/قانون السير)

9- إذا كانت الدراجة العادية ذات ثلاثة دواليب وتشتمل على سلة جانبية مخصصة لنقل بعض الأشياء ، وجب تجهيز الطرف الأقصى من السلة بنور قياس أحمر غير مبهر للنظر .

(م. 235/قانون السير)

جهاز التنبيه :

10- تجهيز الدراجة العادية بجهاز تنبيه (جرس) أو "ناقوس خرار" يُسمع على بعد 25 متراً على الأقل ، ويُحظر استعمال أي جهاز تنبيه آخر .

(م. 236/قانون السير)

 

الأعمال التي يُحظّر القيام بها

القيادة :

1- يُحظّر على سائقي الدراجات العادية أو يسيروا جنباً إلى جنب في غير حالة التجاوز وعليهم أن يلتزموا بصورة دائمة أقصى يمين المعبد وفي سير مستقيم .

(م. 227/قانون السير)

 

 

نقل الأشخاص والأشياء وجر الدراجات :

2- يُحظّر على سائقي الدراجات العادية ذات الدولابين أن ينقلوا معهم شخصاً ثانياً .

(م. 231/قانون السير)

3- يُحظّر على سائقي الدراجات العادية أن يستعينوا بغيرها من المركبات في سبيل جر دراجاتهم.

4- يُحظّر على سائقي الدراجات العادية نقل حاجات من شأنها أن تُعيق القيادة أو أن تُشكّل خطراً على التجول .

(م. 209/قانون السير)

أعمال بهلوانية :

5- يُحظّر على سائقي الدراجات العادية القيام بأعمال بهلوانية على الطرقات العامة .

 

واجبات سائقي القطعان

والحيوانات المنفردة أو المجموعة :

 

الأعمال التي يجب القيام بها

قيادة القطعان :

1- تُؤمّن قيادة القطعان والحيوانات المنفردة أو المجموعة السائرة على الطريق بصورة لا ينتج عنها أي عائق للسير العام وتسمح بتجاوزها أو تلاقيها بشروط مُرضية .

(م. 266/قانون السير)

2- على سائقي القطعان والحيوانات المنفردة أو المجموعة أن يشيروا إليها ، خاصة في آخرها بضوء يحملونه باليد ، يكون منظوراً ليلاً بصورة جلية ، وذلك خارج الأماكن المأهولة المضاءة طرقاتها ، ولا تُطبق هذه الأحكام على الخيّالة ولا على قائدي الحيوانات التي تسير على الطرقات التي لا تستعملها المركبات المجهّزة بمحرك .

(م. 267/قانون السير)

3- على سائق الحيوان أن يلتزم أقصاه في الحالات التالية :

       ‌أ.          عندما يُقبل عليه من لجهة المعاكسة منتفع آخر .

     ‌ب.       عندما يريد منتفع آخر أن يتجاوزه .

      ‌ج.        عندما تكون رؤية الطريق إلى الأمام غير كافية .

(م. 5/قانون السير)

 

الأعمال التي يُحظّر القيام بها

ترك الحيوانات ونقلهم :

1- يُحظّر ترك الحيوانات شاردة على الطريق العام ، كما يُحظّر وقوف قطعان الماشية على الطريق العام ، ويجب أن تُنظّم قيادتها بصورة تجعل تقاطعها أو تجاوزها ممكناً دون عرقلة السير .

(م. 4 فقرة 2/قانون السير)

2- يُمنع ترك أي حيوان على الطرقات العامة ، ويُمنع توقيف القطعان على المعبد .

(م. 268/قانون السير)

3- يُحظّر بتاتاً نقل الحيوانات داخل سيارات الأوتوبيس .

(م. 170 فقرة 1/قانون السير)

 

حقوق السائقين :

-         تأمين سلامة الطرقات .

-         قيام الإدارة المعنية بأعمال الصيانة اللازمة والمستمرة للطرقات والأوتوسترادات والجسور.

-   ضمان عدم وجود ما من شأنه أن يُعيق حركة السير أو يسبّب أخطاراً كالنفايات والتراب والحجارة ومواد بناء والنتوءات والحفر وغيرها .

-   وضع الإشارات أو العلامات اللازمة عند القيام بأشغال عامة ، وكذلك وضع إشارات تحذيرية عند وجود أي خطر على الطريق ، على أن يُصار إلى إزالته بالسرعة الممكنة .

-   وضع الإشارات والعلامات الواجب استعمالها لإطلاع السائقين على تدابير السير المعتمدة في الإتفاقية الدولية المعقودة في جنيف عام 1949 .

-         تعزيز الطرقات العامة والأتوسترادات بالإضاءة اللازمة .

-         وضع الحواجز والفواصل على الطرقات والأوتوسترادات والجسور .

-         وضع إشارات خاصة تُعلن التعليمات الواجب إتباعها على مداخل الجسور والأنفاق ومخارجها لتأمين سلامة السير .

-   حرص الجهات المعنية على عدم إلحاق أي ضرر بعلامات وإشارات السير سواء بتغيير معالمها أو مراكزها أو اتجاهها أو لصق إعلانات وبيانات عليها .

-         تأمين أماكن مستقلة لسائقي الدارجات الآلية والعادية .

-         وجود رجل أمن كفوء ، نزيه وأمين يُطبِّق قانون السير بكل شفافية وحزم وعلى الجميع دون استثناء .

 

واجبات المشاة وحقوقهم :

 

الأعمال التي يجب القيام بها

1- على المشاة أن يعتمدوا الأرصفة أو الأروقة المخصصة بهم في حال وجودها وإذا استحال عليهم ذلك كان عليهم أن لا يتخطوا حدود الأرصفة والأروقة إلاّ بعد التثبت من أن بإمكانهم القيام بذلك بدون أي خطر .

(م. 262/قانون السير)

2- على المشاة الذين يسيرون على المعبد أن يلتزموا أطرافه ، وعليهم أن يتنحوا أقصى الطرف الأقرب إليهم لدى سماعهم تنبيه أية مركبة أو حيوانات تدنو منهم ، وكذلك في المنعطفات ومفارق الطرقات ، ورؤوس المنحدرات ولدى الاقتراب من هذه المواقع ، وبصورة عامة في كل محل تكون فيه الرؤية غير كافية .

(م. 263/قانون السير)

3- على المشاة أن لا يعبروا المعبد إلاّ بعد أن يتثبتوا من أن بإمكانهم القيام بذلك دون أي خطر وعليهم أن يعبروه في المواقع المخصصة لهذه الغاية في حال وجودها ، وفي هذه الحالة الأخيرة تكون أفضلية المرور لهم عند عدم وجود إشارة ضوء كهربائية أو رجل أمن لتوجيه السير .

(م. 264/قانون السير)

 

الحقوق الواجب تأمينها للمشاة

1-   تأمين الأرصفة والأروقة المخصصة لهم .

2-   تخصيص مواقع مخصصة لهم عند العبور على المعبد .

3-   إلزام المركبات بالوقوف بعيداً عن الموقع المخصص للمشاة للعبور .

4-   تأمين إشارات ضوئية كهربائية مخصصة للمشاة .

5-   تأمين مواقف خاصة للمشاة عند انتظارهم مركبات النقل المشترك .

6-   تأمين جسور للمشاة .

7-   تأمين هاتف للعموم على الطرقات والشوارع للتبليغ عن أي طارئ أو حادث يتعرض له المشاة .

8-   عدم السماح لأيٍ كان بتوقيف العربات على أرصفة المشاة بقصد التجارة .

9-   عدم السماح للمركبات بالوقوف على الأرصفة والأروقة المخصصة للمشاة .

10-         صيانة الأرصفة المخصصة للمشاة وتنظيفها باستمرار .

11-         عدم وضع البراميل المخصصة للنفايات على أرصفة المشاة .

 

المعاينة الميكانيكية الإلزامية :

 

لا شك إن المباشرة بتطبيق قانون إلزامية المعاينة الميكانيكية ، بد تأجيله حوالي الخمس سنوات (منذ العام 1998) ، يُعتبر إنجازاً مهماً من ضمن الإنجازات الهامة التي تقوم بها وزارة الداخلية والبلديات ممثلة بشخص معالي الوزير الياس المر ، بإعتبار هذا الأمر مشروعاً حضارياً من شأنه المحافظة على السلامة العامة والحد من حوادث السير والتخفيف من تلوّث الهواء وتنظيم "المشاكل" المتعلقة بالسيارات والدراجات النارية والمركبات الآلية في لبنان

وتبقى المسؤولية على عاتق المواطن المطلوب منه التقيّد بالقانون وتنفيذه حرصاً على سلامته وسلامة الآخرين أيضاً .

صدر في العام 1998 القانون رقم /971/ (قانون موازنة 1998) وقد قضت المادة /20/ منه بوضع نظام خاص للكشف الميكانيكي على السيارات .

وفي العام 2002 صدر المرسوم رقم /7577/ تضمن النظام الخاص لإجراء الكشف الميكانيكي على السيارات والآليات والمقطورات ، واعتباراً من أول كانون الثاني 2004 تبدأ سلسلة أرقام السيارات التي يستحق عليها دفع الميكانيك وفق الجدول التقليدي ، مع التأكيد على خضوع جميع السيارات والدراجات النارية والشاحنات للمعاينة الميكانيكية الفعلية .

ونظراً لأهمية هذا الموضوع ، بإعتباره تجربة متطورة أدخلت لبنان ضمن قائمة الدول المتقدمة في موضوع المعاينة الميكانيكية ، فقد ارتأينا تسليط الضوء عليه بصورة مستقلة ليتسنى للجميع الإطلاع عليه بدقة والتقيد بالخطوات الإلزامية التي سنعرضها تباعاً .

 

أولاً : مراكز إجراء المعاينة :

-         الحدث (لبيروت وجبل لبنان) .

-         صيدا (للجنوب) .

-         زحلة (للبقاع) .

-         زغرتا (للشمال) .

 

ثانياً : مراحل إجراء المعاينة :

أ- المرحلة الأولى :

حسب قانون إلزامية المعاينة الميكانيكية ، لا يمكن للمواطن أن يُسدِّد الرسوم ما لم تحمل السيارة شهادة نجاح من شركة المعاينة ، وتبدأ المرحلة الأولى بالتوّجه إلى أحد مراكز المعاينة الأربعة المذكورة آنفاً ، وفي المركز يتوجه صاحب السيارة أو من ينوب عنه وفي حوزته دفتر السيارة فقط دون الحاجة إلى أية أوراق ثبوتية شخصية إلى مكتب الإستقبال ، حيث يقوم أكثر من عشرة موظفين باستقباله وإدخال المعلومات المتعلقة بالسيارة ومواصفاتها إلى الكمبيوتر ، وبعد أن يدفع المواطن بدل المعاينة سلفاً (وهو 13$ ثلاثة عشرة دولار أميركي للسيارات ما دون 3.5 طن و35$ خمسة وثلاثون دولار أميركي للشاحنات) يتوجه إلى رقم خط المعاينة الذي يجب أن يتوجه إليه ، وفي أول خط المعاينة يتأكد الموظف الموجود من أن رقم السيارة التي يتسلّمها موجود فعلاً على جهاز الكمبيوتر لديه ، ثم يغادر المواطن سيارته على أن يُبقي فيها دفتر التعريف فقط ويتأكد من خلو السيارة من الأغراض وخاصة الصندوق ، ثم ينتظر في ممر المشاة حتى إنجاز معاينة سيارته والتي تنقسم في هذه المرحلة إلى قسمين :

 

- قسم خارجي :

ويتضمن معاينة وضع السيارة الخارجي ، أي التأكد من الأمور التي تتعلق بالجوانب الميكانيكمية وهي :

-         عدم وجود أجزاء ناتئة من السيارة قد تسبّب أضراراً للغير .

-         وضع مصابيح السيارة الأمامية والخلفية لناحية إنها غير مكسورة وتعمل بشكل سليم .

-         وضع واجهة السيارة ، أي التأكد من وجود غطاء خزان الوقود لا يسمح بتسرّب الوقود .

-   لوحة السيارة ، أي أن تكون بالمواصفات المحددة ، وكذلك الأضواء التي تُنير اللوحة أي أن تكون الأرقام واضحة بالعربية والأجنبية ، دون أية علامات فارقة عليها (أرقام نافرة أو متباعدة ، شعارات ) .

-   وضع الزجاج ، لناحية عدم وجود كسر فيه يمتد لأكثر من 30 سم ، وعدم وجود زجاج أمامي ملوّن يمنع رؤية من في داخل السيارة ، وكذلك الأمر بالنسبة للشبابيك الأمامية .

-         وضع الأبواب الأمامية ، لناحية إنها تُفتح وتُغلق بطريقة سليمة من الداخل والخارج .

-   وضع المقود ، الزمور ، الإشارات ، حزام الأمان ، المسّاحات ، المرايات ، الإطارات ، جنوطة الإطارات والبراغي التي تُثبّت بها ، الرفاريف ، الفخذ فوق الإطارات .

-         التأكد من مطابقة رقم الهيكل على السيارة للرقم المدوّن على الدفتر .

 

- القسم الثاني :

-   معاينة الغاز المنبعث من عادم السيارة ، والتأكد من أن غاز ألـ CO المنبعث هو ما دون ألـ4.5 وغاز ألـ HC ما دون ألـ 1000 .

-   معاينة محرك السيارة والقطع المحيطة به من الخارج ، للتأكد من عدم وجود تسرّب في الزيت أو الوقود أو أعطال قد تكون ظاهرة .

بعد الإنتهاء من المعاينة في المرحلة الأولى ، توضع الملاحظات على الكمبيوتر وتُرسل إلى المرحلة الثانية .

 

ب- المرحلة الثانية :

في هذه المرحلة تتم معاينة ممتص الصدمات في السيارة فوق الإطارات الأربعة AMORTISSEURS ومدى صلاحيتها ، وذلك عبر الترددات التي تقرأها الآلات . وبعد ذلك يُوضع تقرير وتُرسل المعلومات عبر الكمبيوتر إلى المرحلة الثالثة .

 

ج- المرحلة الثالثة :

تتم في هذه المرحلة معاينة الفرامل على الإطارات الأمامية والإطارات الخلفية ، وفرامل اليد ، ومن المهم في هذه المرحلة أن تُثبت الفرامل قوتها وتوازن توزّع قوتها ما بين الإطارات الأربعة ، أي أن نسبة الفرق في الإستجابة للفرامل ما بين إطار اليمين وإطار اليسار في الحالات الثلاث يجب ألاّ تتعدى ألـ 22 في المئة  

د- المرحلة الرابعة :

حيث تتم معاينة السيارة من الأسفل ، وتشمل مراقبة وجود أي خلل في :

-         وصلات الكاوتشوك BAGUE أو ما يسمى بـ "البيضات" .

-         الميزانية .

-         علبة الفيتاس .

-         الملاقط .

-         التربيعات .

-         "نرابيش" زيت الفرامل .

-         خزان الوقود .

-         العادم .

-   أي إهتراء فاضح في أرضية السيارة ، وكل ما يمكن أن تحويه السيارة من مشاكل ميكانيكية يمكن أن تشكّل خطراً على سلامة السائق وسلامة المواطنين وعلى الصحة العامة.

وبعد المرحلة الرابعة ، يتسلّم المواطن سيارته من جديد ، ويتجه إلى مكتب تسليم النتيجة التي قد تكون إيجابية أو سلبية ، وفي الحالتين يتسلّم إفادة مفصلة فيها أسباب رسوب سيارته في المعاينة (إذا كانت النتيجة سلبية) مع تفصيل مجمل الأعطال الواجب تصليحها .

وفي حال كانت النتيجة إيجابية ، فإن الإفادة قد تتضمن تفصيلاً بالتحذيرات من بع المشاكل التي بدأت توشك على الظهور ، ويجب معالجتها قبل تفاقم المشكلة .

والجدير ذكره ، أنه في حال "النجاح" يمكن للمواطن أن يدفع رسوم الميكانيك في مكتب دفع الرسوم الموجود ضمن حرم مركز المعاينة ، أو في المصارف أو حتى في مصلحة تسجيل السيارات في كل محافظة بشرط إبراز "إفادة النجاح في المعاينة" . أما في حال "الرسوب" فيجب العمل على تصليح الأعمال ، والعودة مجدداً لإجراء معاينة أخرى على أمل النجاح

لا بد للمواطن ، بعد التفاصيل الآنف ذكرها أن يعاين قبل التوجه إلى مراكز المعاينة :

-   سيارته ، فإذا كانت "تُدخن" مثلاً عليه معالجة مشكلة المحرك ، والتأكد أيضاً من أن جميع أضواء السيارة وإشاراتها تعمل كما كانت عليه الحال في بلد المنشأ ‍(إضافة إلى جميع التفاصيل الأخرى ) .

-    دراجته النارية ، التنبه إلى وضع الفرامل والإطارات والأضواء بشكل أساسي ، إضافة إلى أنه يجب ألاّ يكون قد عُبث بها كي تُصدر أصواتاً مزعجة من عوادمها .

-   شاحنته ، فإضافة إلى وجوب التزامها كل المعايير الميكانيكية الصحيحة للسلامة العامة ، فإنه يجب أن تكون مجهّزة بعاكس للضوء و "مرّد" للوحول فوق الإطارات إضافة إلى أنه يجب أن يكون وزن الشاحنة فارغة وحمولتها مدونين بشكل واضح على الجانب الأيمن للشاحنة أو على صندوقها بشكل ظاهر للعيان ، أما مطفأة الحريق فهي أساسية بالنسبة إلى باصات النقل الكبيرة .

 

الإشارة وضعت لسلامتك إحترمها تسلم !

 

ليست القيادة بالعمل السهل أو البسيط ، وإنما هي عملية مرهقة تتطلب الكثير من "التركيز" والجهد لارتبطها الوثيق "بالسلامة" .

وعليه فإن من الواجب عند إنشاء الطرق والشوارع ، وخصوصاً الطويلة منها ، العمل على توفير كل سبل الراحة والأمان لمستعملي الطريق بغية تسهيل عملية القيادة والحدّ من حوادث السير .

ولعل أهم سبل الراحة والأمان المفترض تزويد كل الطرقات والشوارع بها (إضافة إلى الحواجز، الإضاءة والتزفيت ) هي "الإشارات المرورية" بمختلف أنواعها ، لأن الغاية من هذه العلامات إطلاع الجمهور ولا سيما السائقون على تدابير السير الواجب اتباعها ، وتوجيههم إلى مقاصدهم بأسهل الطرق وأكثرها أماناً وذلك حرصاً على سلامتهم .

تقسم هذه العلامات (التي تسمى أيضاً بالشاخصات) إلى أربعة أنواع :

1-  الإشارات التحذيرية .

(الشكل مثلث الإطار باللون الأحمر)

2-  الإشارات التنظيمية .

(الشكل دائري الإطار باللون الأحمر)

3-  الإشارات الإرشادية أو التوجيهية .

(الشكل دائري ، الداخل باللون الأزرق)

4-  إشارات وعلامات مناطق العمل .

(الشكل مثلث ، الإطار أسود والداخل أصفر)

 

 

الخاتمة :

 

رائعة كل معالم الجمال في هذا الكون ، والأجمل أن يتسنّى لنا مشاهدتها عن كثب والجميل حقاً أن يكون "مفيدنا" إلى أماكن الجمال والإبداع مدركاً لحقوقه ، ملتزماً بموجباته ، حريصاً بالدرجة الأولى على سلامته وبالتالي على سلامتنا .

إن "السائقينّ" هم المعنيون بكلامي هذا ، فهم حقاً "المفيد" والأشخاص المولجين بالإنطلاق بسياراتهم في كلِ صوبٍ واتجاه .

وحرصاً على سلامتهم بشكل خاص ، و"السلامة المرورية" بشكل عام ، كانت فكرة إعداد "المفيد السائقين والمشاة" ، وذلك انطلاقاً من قانون السير اللبناني . لقد أردنا عرض النص القانوني وإبرازه بصورة واضحة جليّة ليًتاح المجال أمام "الجميع" لمعرفة كل المسائل التفصيلية والسعي إلى تطبيقها .

 

 
 

ولتبقى الأيادي متشابكة

 

ولتبقى طريقنا نحو الأمام